إليك ياصانعة الأجيال

ماأنت إلا النبع فيض عطائه 

خير يفيض وهاطل مدرار